salah bunahama @bunahama

2017-07-24 08:33:01 للعموم

كيف يطبع الدولار الامريكي ؟

كان الدولار الامريكي مرتبطا بالذهب بعد الحرب العالمية الثانية عبر اتفاقية بريتون وودز وبالتالي صار الدولار العملة الاكثر ثقة بعد الحرب كون ان اوروبا كانت منهارة تماما وهذا كان احد اسباب تمكين الدولار من ان يصبح العملة العالمية .

بعد ذلك وبسبب حرب فيتنام قامت امريكا بزيادة طباعة العملة من اجل تغطية نفقات الحرب ، وبالطبع احتياطي الذهب بقى كما هو ، فقامت بعض الدول مثل بريطانيا بطلب تبديل الدولارات التي عندها بالذهب طبقا للاتفاقية ، عندها القى الرئيس ريتشارد نيكسون خطابه بإلغاء ارتباط الدولار بالذهب مؤقتا حماية للاقتصاد الامريكي ، ولا يزال هذا المؤقت الى يومنا هذا .

اذن على اي اساس تنشأ عملة الدولار ؟

سؤال وجيه والجواب هو من الديون !!!!!

نعم فلو فرضنا اننا سددنا كل ديون الحكومة الامريكية الى البنك الفيدرالي الامريكي فلن يكون هناك دولار واحد في العالم !!!!!

ليس هذا فحسب بل لن يكون هناك ما يكفي من الدولارات لسداد قيمة الفوائد على الديون !!!!!

نعم انه النظام الذي ابتكره الصيارفة اليهود المتحكمين في مصارف العالم .

النظام المالي العالمي فاسد للنخاع وهو ما خلق الطفرة الهائلة بين الاغنياء والفقراء حيث يملك قرابة 6000 شخص حوالي ثلثي ثروة العالم بينما انا وانت وباقي الــ 6 مليار انسان يتشاركون الثلث فقط .

تندلع الحروب الاهلية ، وينشأ الارهاب ، ويعيش معظم سكان العالم تحت خط الفقر بسبب النظام المالي الفاسد الذي ابتدعته امريكا ومن ورائها المرابين اليهود وعائلات المصارف مثل آل روتشيلد ، دي موغان ، آل روكفيلر وغيرهم .

بعد حرب اكتوبر 1973 المجيدة ضد الكيان الصهيوني تم انشاء ما يسمى بمنظومة البترودولار وهو حصر تجارة البترول بالدولار الامريكي مقابل الحماية المطلقة لمنطقة الخليج العربي ومبدأ الرئيس جيمي كارتر (قوات التدخل السريع ) .

لماذا ؟ لانك عندما تبيع البترول بالدولار تكون قد ساهمت في حمل عبء الديون الامريكية .

يتم دائما التغطية عن المشكل الاساسي وهو فساد النظام المالي العالمي والذي يشكل حجر الاساس في كل الازمات العالمية ، يتم دائما في النشرات الاخبارية الاقتصادية تعقيد اللغة حتى ينصرف ذهن الناس عن الحقيقة .

اذن من اين تأتي الدولارات ؟

الحقيقة ان مبدأ اصدار الدولارات خاضع لمبدأ بونزي الاحتيالي .

للتبسيط لنفرض ان الحكومة الامريكية طلبت ثلاثة دولارات من البنك الاحتياطي الفيدرالي .

يقوم البنك الفيدرالي بطباعة النقود ويسلمها الى الحكومة وفي المقابل تقوم الحكومة بإصدار اوراق تسمى سندات السداد وهي وعد من الحكومة بتسديد الدين وهو ثلاثة دولارات زائد الفائدة .

تقوم الحكومة بإيداع المال في المصرف (A) وطبقا للقانون البنك الاحتياطي الفيدرالي فإن المصرف يحجز جزء من المبلغ ويحق له اقراض الباقي وللتبسيط لنفرض ان القانون يفرض على كل مصرف حجز دولار واحد كأحتياطي واقراض الباقي .

الآن المصرف (A) لديه 3 دولارات سيحجز واحد دولار ويقرض 2 دولار الى مصرف آخر (B) ايضا المصرف (B) سيحجز دولار واحد ويقرض دولار واحد الى مصرف آخر (C) والذي سيحجز دولار واحد ولا يحق له اقراض اي شئ.

للتبسيط سنهمل الفوائد الناتجة عن عملية الاقراض بين البنوك ( A ,B ,C) .

الآن لنجمع الاموال :

المصرف (A) يملك في الحقيقة 3 دولارات .

المصرف (B) يملك 2 دولار .

المصرف (C) يملك 1 دولار .

المجموع هو 6 دولار في التداول !!!!!

السؤال هو من اين جاءت الثلاثة دولارات الزائدة ؟؟؟؟؟

الجواب هو من الاقراض او الدين حيث ان مصرف (C) مديون للمصرف (B) والمصرف (B) مديون للمصرف (A) اذن الثلاثة دولارات الجديدة تولدت من الديون .

للتبسيط لا اريد ان ادخل في تفاصيل هل هي نقدية او الكترونية والامر سيان لان المبدأ واحد وهو مبدأ بونزي الاحتيالي حيث ان الديون هي التي تولد المال وليس الاقتصاد العيني .

اضف الى ذلك توسيع امكانيات الاقراض عبر مايسمى بالمشتقات المالية مما يجعل المنظومة المالية شبه مفصولة عن الاقتصاد العيني وهذا هو ما يسبب الازمات .

تقوم الحكومة الامريكية ببيع سنداتها الحكومية والتي هي وعد بالسداد للبنك الاحتياطي الفيدرالي في اسواق المال ، واكبر مشتري للدين الامريكي هي الصين ولهذا تسكت امريكا عن اي خروقات حقوقية للنظام الصيني وتتجنب نقده ولو حتى بالتلميح !!!!!!!

وبالتالي فإن التضخم حتمي كما هو مكتوب في قانون البنك الاحتياطي الفيدرالي لان المال يتولد من الديون وبالتالي تنخفض قيمة العملة مع زيادة الاقراض ففي الثمانينيات كان الاب فقط يعمل بدوام كامل ، في نهاية الثمانينيات صار الاب يعمل بدوام كامل وفترة اضافية والام تعمل بدوام كامل ، في التسعينيات صار الاثنان يعملون بدوام كامل واضافي وفي الالفين صارت كل العائلات الامريكية مديونة انها العبودية للنظام الربوي اليهودي الفاسد .

ثم يتبجحون بالحرية الديمقراطية الليبرالية واي حرية هذه هل يستطيع الشعب الامريكي ان يصوت لاغلاق البنك الفيدرالي او الغاء النظام المالي الفاسد ، هل يستطيعون تغيير نظام الضرائب ، بل هل يستطيعون الثورة على الظلم الجواب لا ، لانهم عبيد بل لايستطيعون رفع قضايا على بنوك كبيرة تمارس الاحتيال بسبب الخوف من خسارة القضية وعدم قدرة المواطن البسيط سداد اتعاب القضية ، كون ان المحاماة لم تعد مهنة في امريكا بل تجارة والحيتان الكبيرة تدفع بسخاء بحيث لايجروء المساكين حتى على التفكير بحقوقهم .

بعد ازمة الرهونات العقارية وهي عملية سرقة واضحة لم يعاقب احد من مجالس ادارات البنوك او الشركات المالية .

تحميل ..